الرئيسية / أخبار محلية / عزيز اخنوش يعقد لقاء بالخميسات على وقع صراعات التزكية‎

عزيز اخنوش يعقد لقاء بالخميسات على وقع صراعات التزكية‎

 سيلتئم شمل اتباع حزب الحمامة في احدى القاعات بمدينة الخميسات  نهاية الاسبوع الجاري في اطار تصريف برنامج عزيز اخنوش ( 100 يوم 100 مدينة) الذي يعتبره سياسيون وفاعلون ومتتبعون حملة انتخابية سابقة لأوانها تروم في الواقع جس النبض وجمع الشتات وعقد المصالحات واسترجاع الغاضبين الذين فضلوا الرحيل بعد الهجمات التي عرفها الحزب بإقليم الخميسات من طرف بعض الوصوليين الذين تحركهم الاطماع الشخصية مما قلص القاعدة الجماهيرية وانسحاب الكوادر والكفاءات السياسية بسبب الحصار والتضييق وانعدام الديمقراطية الداخلية.

عزيز اخنوش سيحاول لا محالة اعادة ترميم البكارة للحزب بالاقليم الذي يعاني صراعات متعددة مند الاستحقاقات التشريعية الاخيرة خصوصا في دائرة الخميسات والماس لعدم وجود مترشح يحظى بالاجماع وان المحاولة السابقة مجرد ترقيع وملا الفراغات ليس الا رغم عمليات غض الطرف عن ممارسات غير مسؤولة  ساهم فيها بعض رجالات السلطة واعوانهم، لكن جميع المحاولات في ضرب الارادة الناخبة باءت بالفشل.

ومن المعلوم ان حزب الاحرار بالمنطقة يعاني من غياب الكفاءات والاطر الفاعلة والمؤثرة وسطو الجهلة على مقدرات الحزب وإغراقه في المليشيات مما ادى الى تراجع الفكر والتنظيم وتقعيد اكيد للفوضى والشعبوية التي تنهل من ثقافة المغنم والمكسب والتسابق على الامتيازات.

حزب التجمع الوطني للأحرار يطمح الى تحقيق المستحيل في الاستحقاقات القادمة لرئاسة الحكومة لذلك لا يعدم وسيلة في سبيل تحقيق التطلعات المشروعة خصوصا انه استطاع تحييد زعيم الباجدة من الحكومة الحالية عبد  الالاه بنكيران وإحالته على التقاعد المبكر، لكن احتلال المرتبة الاولى في الاستحقاقات المقبلة يحتاج الى الادوات الفكرية والتنظيمية المحكمة بعيدا عن الشعارات الجوفاء والفارغة التي تمجد الاشخاص بدل تمجيد الحزب باعتباره النواة الحقيقية لتصريف التوجهات السياسية وضبط  ايقاعات الخريطة الانتخابية مما يتوافق والرؤية الحزبية واستشراف الافاق المستقبلية عبر خلق تحالفات تصب في  الطموحات المشروعة لاتباع الحمامة.

في اقليم الخميسات ما تزال النعرة القبلية والعشائرية تتحكم في الحزب مما حوله الى اطار مغلق يتحكم فيه بضعة اشخاص يعدون على رؤوس الاصابع انجبتهم فترة الفراغ والترحال السياسي بمعنى انهم ليسوا مناضلين عضويين وخريجي مدارس الاحرار فحرب التزكيات دفعتهم الى الارتباط بالحزب وفي حالة استحالة الحصول على المراد او تضارب المصالح فإنهم سيرحلون الى وجهات أخرى.

اعادة الاعتبار للعمل السياسي في حزب الحمامة لن يتأتى بطبيعة الحال بلقاءات موسمية مهلهلة تلعب على اوتار تحشيد الناس واغراق التجمعات بالضجيج على حساب النقاش العقلاني الذي يجيب عن الاسئلة الراهنة حول طبيعة السياسة الواجب اتباعها لتحقيق الامنيات وتقوية لحم الحزب.

 ان تقوية الحزب يمر بطبيعة الحال عبر تقوية الانوية الداخلية وفتح المجال للنقاش الموسع والزرين والهادف واحتضان المبادرات وترسيخ حرية التعبير و السماح بالإدلاء بالآراء بحرية دون قمع و محاصرة من المتنفذين الذين يتخوفون من فقدان المواقع المتقدمة لان المرحلة تجاوزتهم بفعل تنوع الخطاب السياسي الداخلي.

عزيز اخنوش يحمل بطبيعة الحال توجها سياسيا معينا مغاير شكلا ومضمونا على الذين سبقوه وتحملوا مسالة تدبير الوعاء الحزبي بطرق مستنسخة لدرجة عرف الحزب انكماشا حقيقيا بناء على المقاعد البرلمانية المسجلة في الاستحقاقات السابقة والتي لم تشفع له التأثير في المشهد السياسي من موقع القوة وحصيلة المكاسب بل ظل مكملا تابعا.

 فهل سيقلب عزيز أخنوش المعادلة وبدل برنامج 100 يوم 100 مدينة سيكتسح صناديق الاقتراع ويحتل المرتبة الاولى ويقود التجربة الحكومية المقبلة ام ان السياسة المتبعة لا تعدو عن كونها جعجعة بلا طحن في فضاء يعاني الشرخ  الكبير بين المواطن والأحزاب السياسية التي فقدت مصداقيتها مند حكومة عبد الرحمان اليوسفي الذي دخل في تحالفات ضربت عرض الحائط نضالات الطبقات الشعبية التي امنت بالتغيير من خلال حزب المهدي بنبركة لكن جميع الاحلام تبخرت نتيجة متغيرات كثيرة على المستوى الدولي والوطني ومارافق ذلك من مصالحة بين النظام وأحزاب الصف الوطني والديمقراطي.

 رهانات عزيز أخنوش على رئاسة الحكومة كبيرة تتجلى تمظهرات ذلك في التحركات والهجمات على الخصوم والاحتكام الى الخطابات الشعبوية لاستمالة  القوة الناخبة لكن الاليات المتبعة في تحقيق قيادة سفينة البلاد تحت الرعاية الملكية لا يمكن الوصول اليه بالبرامج الموسمية والحملات الشاردة بل لابد من اطلاق المبادرات وتشكيل الفروع والنقابات وتأسيس جمعيات اي عبر الانتشار في الاقاليم والمدن وهذا التوجه السياسي المتقدم لا يزال عصيا على التطبيق بسبب غياب الاطر الفاعلة والمتمكنة القادرة على التطاير وكذا غياب بنية الاستقبال والمناخ الصحي الملائم لخلق قاعدة شعبية موالية.

بقلم: مروان الزقوم

عن majaliss

شاهد أيضاً

أكادير.. المغرب واليابان يعززان تعاونهما في مجال تربية المحار

قام خبراء من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جيكا)، أمس الأحد، بزيارة إلى موقع مشروع تيغرت- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *