الرئيسية / سياسة / قافلة المغرب تسير ومن يزرع الحقد سيحصده

قافلة المغرب تسير ومن يزرع الحقد سيحصده

 * بقلم احمد بلغازي

 أكدت تسريبات من حلف الناتو وأخذت طريقها إلى النشر عبر صحف عالمية في اسبانيا وبريطانيا، بأن المناورات التي اجرتها الجزائر بمشاركة الجيش الروسي على الحدود المغربية مع الجزائر ،تعطي انطباعا واضحا، على أن هذه المناورات تستهدف المغرب.

 في الوقت الذي التزم فيه النظام الجزائري الصمت تجاه هذه التسريبات، ظنا منه بان ذلك سيفيده من حيث التشويش على المغرب، وجعل المغرب يعيش حالة رعب وعدم استقرار، سارعت الناطقة باسم الكرملين إلى نفي قاطع بان تكون هذه المناورات تريد أن تبعث بأية رسائل إلى المغرب ،ملمحة الى ان علاقات موسكو بالرباط جيدة. 

أما من جهة المغرب الذي حصن حدوده بما يكفي من إمكانيات الردع في الوقت المناسب لكل اعتداء على ترابه الوطني ،فلم يعط اي اهتمام لما يقوم به النظام الجزائري من استفزازات ،لان المغرب بقيادة عاهله المفدى يعرف إمكانياته وواثق من القدرة على الدفاع عن نفسه كلما تطلب الأمر ذلك. 

ولذلك، وبفضل الحكمة الملكية ،يعرف المغاربة أن السياسة المتوازنة والحيادية للمغرب لا تجعله في مواجهة أية قوة من القوى العظمى،سواء أكانت غربية أو شرقية، ويعرف المغاربة وهم متيقنون من ذلك كما أثبتت التجارب، بأن المغرب يعرف كيف يحل مشاكله مع الدول بالحوار وليس بالدماء ودوي القنابل .

وقد نجح المغرب بقيادة ملكه حفظه الله بسياسة الحوار والإقناع ،على تحقيق مكاسب لا تحصى ،سواء لصالح وحدته الترابية، أو على مستوى تطوير علاقاته الاقتصادية مع الجميع ،عكس النظام الجزائري الذي كلما اخذ موقفا في قضية ما إلا وأشعل بها فتيل أزمة مع هذه الدولة أو تلك، أو هذا المعسكر أو ذاك،وهو ما يحدث له الآن مع الغرب بقيادة الولايات المتحدة، حيث بات قريبا من لف الحبل على عنقه بعقوبات أصبح يطالب بها أعضاء بالكونغريس، والاتحاد الأوربي، فأدام الله على المغرب ملكه وحكمته ،وعلى من يزرع الريح ان يحضر نفسه لحصد العاصفة.

عن majaliss

شاهد أيضاً

وزارة الشؤون الخارجية الاتحادية لسويسرا تنفي وجود تمثيلية رسمية للبوليساريو لدى مكتب الأمم المتحدة

“مجالس.نت” شددت الوزارة، في توضيح من خلال مذكرة شفوية موجهة إلى سفارة المملكة المغربية ببرن، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *