الرئيسية / سياسة / صديقي يبرر أزمة البيض والدواجن.. بغلاء الأعلاف دوليا وكورونا

صديقي يبرر أزمة البيض والدواجن.. بغلاء الأعلاف دوليا وكورونا

أرجع وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، أزمة البيض والدجاج  بالمغرب إلى غلاء أسعار المواد التي تدخل ضمن عناصر العلف المركب المخصص للدواجن، على المستوى الدولي.

ويلامس سعر البيض حاليا بالمغرب درهما ونصف للبيضة الواحدة، فيما تجاوزت أسعار الدجاج الحي 20 درهما للكيلوغرام، وهي الأسعار التي يفسرها المهنيون بارتفاع كلفة الإنتاج و”التلاعب في العرض”.

وقال صديقي، في جواب كتابي على سؤال كتابي للنائبة البرلمانية عن العدالة والتنمية فاطمة الزهراء باتا، إن قطاع الدواجن قد عرف في الآونة الأخيرة بعض الإكراه، برزت جراء تفشي جائحة كورونا، الذي فرض فيه الحجر الصحي تراجع الطلب على الدجاج.

وأضاف الوزير أن تكلفة الإنتاج قد ارتفعت جراء ارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج والمواد الأولية التي تدخل في تركيبة الأعلاف، مشيرا إلى غلاء الذرة والصوجا، وهي من بين المكونات الأساسية للعلف المركب المخصص للدواجن، حيث “عرفت أسعارهما تغييرات جذرية على المستوى العالمي، آخرها خلال شهر مارس 2022، حيث بلغت نسبة الارتفاع 47% بالنسبة لكسب الصوجا وأكثر من 28% بالنسبة للذرة”.

جدير بالذكر أن الجمعية الوطنية لمربي دجاج اللحم، راسلت قبل أسابيع رئيس جمعية مصنعي الأعلاف، تطالبه بتحسين جودة الأعلاف وتخفيض أسعارها بناء على التراجع الدولي.

وأشار مربو دجاج اللحم إلى أن “أثمان الأعلاف تعرف ارتفاعا مهولا منذ أزيد من سنة”، مؤكدين أنه “بالرغم من تراجع أثمان المواد الأساسية عالميا، حيث تراجع ثمن الذرة منذ يوليو الماضي بأكثر من 50 دولار في الطون والصويا بأكثر من 70 دولار، بقيت أسعار الأعلاف جد مرتفعة إلى يومنا هذا”.

ولفت مربو الدجاج إلى أن بعض الشركات في الدول العربية خفضت أثمان هذه الأعلاف المركبة، مقابل ارتفاعها في المغرب “ما جعل المربي يعيش معانات وإكراهات تؤدي به إلى خسائر مالية كبيرة”.

                                     

 

 

عن majaliss

شاهد أيضاً

بإذن من الملك، رئيس المجلس العلمي الأعلى، يعقد دورته يومي 22 و 23 دجنبر الجاري بالرباط.

“مجالس.نت/و.م.ع” بإذن من الملك محمد السادس، رئيس المجلس العلمي الأعلى، يعقد المجلس دورته العادية الثانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *