الرئيسية / أخبار محلية / اليوم الوطني للمجتمع المدني.. عمل طوعي حثيث في مواجهة الجائحة والتحديات التنموية

اليوم الوطني للمجتمع المدني.. عمل طوعي حثيث في مواجهة الجائحة والتحديات التنموية

يقترن الاحتفاء باليوم الوطني للمجتمع المدني (13 مارس) هذه السنة، بالوقوف عند إسهامات الفاعلين المدنيين في التصدي لجائحة (كوفيد-19)، ومدى اضطلاعهم بالدور الاقتراحي المنوط بهم وفقا لدستور 2011، لاسيما مشاركتهم في الهيئات الاستشارية، وفي بلورة النموذج التنموي الجديد.

وتميزت حصيلة سنة 2020، أساسا، بالمساهمة الهامة لجمعيات المجتمع المدني في دعم الأسر التي طالتها تداعيات الجائحة، من خلال تقديم المؤن الغذائية والقيام بحملات تحسيسية للوقاية من تفشي الفيروس.
إلى جانب ذلك، طرح الفاعلون المدنيون تصوراتهم بخصوص قضايا التنمية في إطار لقاءات اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد، وكذا مشاركتهم في مختلف الهيئات الاستشارية التي تم إحداثها تبعا لقوانين تنظيم الجماعات الترابية، سعيا منهم لتقوية آليات الديموقراطية التشاركية، والتعاون مع الفاعلين في شتى المجالات.

والملاحظ أنه بالرغم من أن الأزمة الصحية طغت على المشهد، ساحبة البساط من تحت أرجل القضايا الجمعوية العالقة، إلا أن واقع المجتمع المدني لا يرتفع، حيث يظل إسهام معظم الجمعيات المسجلة قانونيا، والتي يناهز عددها 200 ألف، محتشما، بالنظر إلى الغبش الذي لحق تصور بعض المشاركين في هذا الفعل، وكذا لاتخاذ البعض هذه الهيئات مطية لبلوغ مآرب خاصة.

وقد تم إيلاء أهمية خاصة لمكانة المجتمع المدني، حيث نص البرنامج الحكومي 2017-2021 على دعم التنظيمات الجمعوية وتطوير الموارد المالية المتاحة لها، وتطوير الشراكات العمومية التي تروم الولوج العادل والشفاف للتمويل العمومي، فضلا عن ملاءمة النص القانوني المتعلق بتأسيس الجمعيات مع مقتضيات الدستور.

كما اتخذت الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني عدة تدابير تتعلق بتمكين الجمعيات من الجانب المعرفي والقانوني والمادي، وكذا تعزيز منظومة الشراكة بين الدولة والجمعيات، وتثمين العمل الجمعوي.

وتخلد الوزارة هذه المناسبة في سنة 2021 تحت شعار “مساهمة المجتمع المدني في التصدي لجائحة كورونا”، تثمينا للجهود الطوعية لجمعيات المجتمع المدني في مواجهة الجائحة، حيث ستبث فقرات على مواقع التواصل الاجتماعي يوم 13 مارس، تتضمن كلمة لوزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان بهذه المناسبة، وتقريرا حول مساهمة المجتمع المدني للتصدي لجائحة كوفيد-19، فضلا عن الإطلاق الرسمي لمنصة تكوين الجمعيات عن بعد.

وفضلا عن ذلك، ستنظم الوزارة ندوة وطنية تحت عنوان “مساهمة المجتمع المدني في تدبير جائحة كوفید-19″، يؤطرها عدد من الأساتذة والفاعلين المدنيين يوم 17 مارس عبر مواقع التواصل الاجتماعي للوزارة.

وقد بات خفوت صوت الشباب في الفعل الجمعوي يطرح علامات استفهام كبرى، على اعتبار أن الجمعيات باتت تعتبر أحد روافد التأطير والتنشئة الاجتماعية، وذلك راجع بالأساس إلى ضعف تأثير المجتمع المدني في تدبير الشأن العام.  ويستلزم إدماج الشباب في مسار التنمية العمل على كسب ثقتهم، وذلك عن طريق إبراز قدراتهم وتأهيل الفاعلين الجمعويين قصد الاستفادة من الطاقات الإبداعية للشباب الطامح إلى الرقي بمحيطه القريب ووطنه ككل.

عن majaliss

شاهد أيضاً

أكادير.. المغرب واليابان يعززان تعاونهما في مجال تربية المحار

قام خبراء من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جيكا)، أمس الأحد، بزيارة إلى موقع مشروع تيغرت- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *