الرئيسية / الأسرة و المجتمع / المجلس الحكومي يشيد بمبادرات جلالة الملك ويصادق على تحديد شروط صرف المنح الدراسية وتيسير الولوج للخدمات العمومية

المجلس الحكومي يشيد بمبادرات جلالة الملك ويصادق على تحديد شروط صرف المنح الدراسية وتيسير الولوج للخدمات العمومية

 
  مجالس
 
  انعقد اجتماع لمجلس الحكومة اليوم الخميس برئاسة  رئيس الحكومة، تم خلاله تقديم عرض حول “امتحان البكالوريا دورة 2020 في ظل حالة الطوارئ الصحية”، من  وحسب بلاغ حكومي ،فقد خصصت أشغال الاجتماع  لدراسة والمصادقة على مشروع مرسوم رقم 2.18.76 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.94.223، الصادر في 6 محرم 1415 (16 يونيو 1994) المحدث بموجبه لحساب وزارة الأشغال العمومية والتكوين المهني وتكوين الأطر نظام لتكييف وتصنيف مقاولات البناء والأشغال العمومية، وكذا مشروع مرسوم رقم 2.20.407 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.18.512، الصادر في 9 رمضان  1440   (15 ماي) بتحديد شروط وكيفية صرف المنح الدراسية للطلبة وشروط وكيفية وضع الاعتمادات المالية المخصصة لهذه المنح رهن إشارة المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية.
   
  وقال البلاغ ان المجلس افتتح أشغاله “بالتعبير عن سعادة وفرح أعضاء الحكومة بنجاح العملية التي أجريت لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”. 
 
  كما أشاد السيد رئيس الحكومة بعد ذلك، بالمبادرة الملكية الرائدة لدعم 15 دولة إفريقية صديقة، بمستلزمات طبية وأدوية لمواجهة وباء كورونا، والتي تندرج في سياق المبادرة الملكية السابقة بإطلاق إطار عملياتي للتعاون الإفريقي – الإفريقي لمواجهة الجائحة. وبكل ذلك تتكرس مكانة جلالة الملك حفظه الله، بصفته رجل إفريقيا بامتياز، ويتأكد أن مبادئ التضامن الإفريقي، وتعزيز التعاون جنوب – جنوب، التي ينادي بها المغرب، ليست فقط مواقف سياسية، بل هي ممارسة عملية تبادر بها المملكة كلما سنحت الفرصة لذلك.
 
  واستحضر السيد رئيس الحكومة ردود الفعل الإفريقية والدولية التي كانت إيجابية جدا، وأثبتت أن المغرب بادر في إطار إمكانياته للمساهمة في التعاون الإفريقي، وبالخصوص في ظل الظرفية الحالية التي يعيشها العالم والتي تحتاج فيها البشرية إلى تنمية التعاون الدولي. 
 
  وسجل رئيس الحكومة على أن عملية تخفيف الحجر الصحي تسير بتعاون جميع المتدخلين، من سلطات وإدارات وجماعات محلية، وبشكل متدرج، ووفق المنهجية المعتمدة. وشكر بهذه المناسبة المواطنين على الالتزام الذي أبانوا عنه خلال مختلف مراحل الحجر الصحي، وأثناء المراحل الأولى من عملية التخفيف.
 
  وأوضح  رئيس الحكومة أن السلطات المعنية ستتخذ مزيدا من الإجراءات في المستقبل، على ضوء نتائج تقييم الحالة الوبائية الذي تقوم به الجهات المختصة، ومؤكدا أن جميع الجهود متظافرة لضمان انتقال آمن لبلادنا إلى الوضع الطبيعي. 
  
   ومن جهة أخرى، هنأ السيد رئيس الحكومة أفواج المواطنين الذي كانوا عالقين بالخارج ورجعوا إلى بلادهم، حيث تُنَظم رحلات جوية يومية. وقد شملت هذه العملية إلى حدود الآن كلا من الجزائر وإسبانيا وتركيا، قبل أن تشمل في مرحلة تالية المواطنين العاللقين مقدما الشكر لهؤلاء المواطنين على صبرهم، وتضحيتهم الكبيرة طيلة فترة بقائهم خارج أرض الوطن، كما أكد على تفهمه للمعاناة التي عبروا عنها، ومشددا في نفس الوقت أن المغرب حرص على توفير ظروف النجاح والأمان لعملية عودتهم، وجعلها قصة نجاح مغربية، تضاف إلى سجل النجاحات الجماعية للمملكة، في مواجهة هذه الجائحة. 
 
 وجدد رئيس الحكومة في نهاية كلمته ثقته الكاملة، في أن بلادنا ستتمكن إن شاء الله، بقيادة جلالة الملك، من الخروج من هذه الجائحة منتصرة ومرفوعة الرأس، وقادرة على أن تعطي دفعة للتنمية الوطنية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، وعلى كافة المستويات الأخرى.
 
  ومن جهته قدم وزير التربية عرضا حول “امتحان البكالوريا دورة 2020 .
 
  وقال لمزاري في عرضه: أن بلادنا قررت الإبقاء على تنظيم هذا الاستحقاق الوطني الهام الذي يشكل محطة مفصلية في المسار الدراسي لمئات الآلاف من التلاميذ وكذا حفاظا على قيمة ومصداقية هذه الشهادة الوطنية.
 
  كما تحدث الوزير عن أهم المؤشرات الرقمية المتعلقة بهذه الدورة مع مقارنتها مع المعطيات الرقمية للدورة السابقة.
 
  إلى ذلك، شدد السيد الوزير، في معرض مداخلته، على أن جميع التدابير الوقائية والاحترازية قد تم اتخاذها من أجل ضمان صحة وسلامة المترشحين والأطر التربوية والإدارية وجميع المتدخلين.مقدما الشكر  والامتنان لكل من وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الثقافة والشباب والرياضة وكذا للسلطات الترابية والأمن الوطني والدرك الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية.
 
  كما تمت في الاجتماع دراسة والمصادقة على مشروع مرسوم رقم 2.18.76 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.94.223 الصادر في 6 محرم 1415 (16 يونيو 1994) المحدث بموجبه لحساب وزارة الأشغال العمومية والتكوين المهني وتكوين الأطر نظام لتكييف وتصنيف مقاولات البناء والأشغال العمومية، وذلك بعد الأخذ بعين الاعتبار الملاحظات المثارة بشأنه.
 
  ويهدف هذا المشروع، الذي تقدم به السيد وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، بالأساس إلى:
 
  تبسيط المساطير وتيسير الولوج إلى الخدمات الإدارية العمومية المقدمة من طرف وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، خاصة فيما يتعلق بدراسة ملفات التكييف والتصنيف لمقاولات البناء والأشغال العمومية وتسليم الشواهد المتعلقة بها عبر تطبيق اللاتمركز الجزئي لنظام التكييف والتصنيف، من خلال إسناد دراسة ملفات التكييف والتصنيف المتعلقة بالرتب الدنيا حسب القطاعات إلى لجان جهوية محدثة على صعيد المديريات الجهوية للتجهيز والنقل واللوجستيك والماء.
 
  تحديد بقرار للوزير المكلف بالتجهيز، شروط وكيفيات إيداع وفحص وإعادة فحص ملفات التكييف والتصنيف بطريقة إلكترونية.
 
  أيضا تمت  دراسة والمصادقة على مشروع مرسوم رقم 2.20.407 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.18.512 الصادر في 9 رمضان  1440 (15 ماي 2019 ) بتحديد شروط وكيفية صرف المنح الدراسية للطلبة وشروط وكيفية وضع الاعتمادات المالية المخصصة لهذه المنح رهن إشارة المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية.
 
  ويقضي مشروع هذا المرسوم، الذي قدمه السيد الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، بتغيير وتتميم بعض مقتضيات المرسوم رقم 2.18.512، وذلك من خلال التنصيص على توزيع المنح الدراسية المخصصة لتحضير دبلوم دكتور في الطب أو دبلوم دكتور في الصيدلة أو دبلوم دكتور في طب الأسنان أو دبلوم دكتور بيطري أو دبلوم مهندس الدولة أو دبلوم مهندس معماري أو دبلوم مؤسسات التجارة والتسيير، بالنسبة للطلبة الذين يتابعون دراستهم بالمغرب، كالتالي:
 
  تخصيص منحة السلم الأول للطلبة المسجلين بالسنوات الثلاث الأولى (6334 درهم سنويا) ؛
 
  تخصيص منحة السلم الثاني للطلبة الذين يتابعون دراساتهم بالسنتين الرابعة والخامسة (7334 درهم سنويا)؛
 
  تخصيص منحة السلم الثالث لطلبة السنة السادسة والسابعة (12154 درهم سنويا).

عن majaliss

شاهد أيضاً

وزارة التربية الوطنية تضع منصة “Telmide Tice” للدعم التربوي عن بعد رهن إشارة التلاميذ

أنهت وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إلى علم التلميذات والتلاميذ وأولياء أمورهم، أنها ستضع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *