الرئيسية / أخبار عامة / السيد بوريطة و ديفيد شينكر: العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية أقوى من أي وقت مضى

السيد بوريطة و ديفيد شينكر: العلاقات بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية أقوى من أي وقت مضى

 أشاد مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بقضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد شينكر، اليوم الأحد بالداخلة، بريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في النهوض “برزنامة إصلاح جريء وضخم ” خلال العقدين الماضيين.

وأكد السيد شينكر، خلال ندوة صحافية مشتركة مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، أن التطورات الأخيرة التي شهدتها العلاقات بين الولايات المتحدة والمملكة “أصبحت ممكنة بفضل ريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس في النهوض برزنامة إصلاح جريء وضخم  خلال العقدين الماضيين”.

كما نوه المسؤول الأمريكي بـ “الدعم المستمر والقيم” لجلالة الملك في القضايا ذات الاهتمام المشترك مثل السلام في الشرق الأوسط، والاستقرار والتنمية في إفريقيا، بالإضافة إلى الأمن الإقليمي.

وشدد على أن “العلاقات الأمريكية – المغربية هي أقوى من أي وقت مضى (..) وأن أفضل سنواتنا معا لا زالت آتية”، مذكرا بإعلان الرئيس دونالد ترامب، الشهر الماضي، الاعتراف بالسيادة الكاملة والتامة للمغرب على صحرائه.

وأكد السيد شينكر أن الولايات المتحدة عازمة على تعميق وتقوية علاقاتها مع الشعب المغربي لفائدة النهوض بالعلاقات التجارية والمبادلات الثقافية، فضلا عن علاقاتها الحكومية.

كما سلط الضوء على الجهود التي يبذلها المغرب لـ “تعزيز التسامح والانسجام الديني” الذي يعد “نموذجا يحتذى في المنطقة”، مستشهدا على وجه الخصوص “بتقاليده التاريخية المتمثلة في حماية طائفته اليهودية”، وكذا التوقيع على إعلان مراكش بشأن حقوق الأقليات الدينية في العالم الإسلامي.

وأبرز مساعد كاتب الدولة الأمريكي أن المغرب يظل “شريكا رئيسيا للاستقرار الإقليمي”، مضيفا أن البلدين “يستفيدان من شراكة عسكرية واسعة “.

وفي الجانب الاقتصادي، أشار إلى أن المملكة هي الدولة الإفريقية الوحيدة التي وقعت معها الولايات المتحدة اتفاقية للتبادل الحر، مشيرا إلى أن الصادرات المغربية نحو الولايات المتحدة تضاعفت منذ دخول هذا الاتفاق حيز التنفيذ في 2006. وقال “إن قيمة التجارة الثنائية بلغت خمسة أضعافها خلال هذه الفترة”.

وذكر السيد شينكر بأن سنة 2021 تؤرخ لـ 200 سنة على افتتاح أول بعثة دبلوماسية للولايات المتحدة بالمغرب في طنجة، حيثيواجد “أقدم مقر دبلوماسي أمريكي في العالم”.

قال وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، اليوم الأحد بالداخلة، إن العلاقات بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية تتطور بإيقاع غير مسبوق، وفق رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبتنسيق مع الإدارة الأمريكية.

وأوضح السيد بوريطة، خلال ندوة صحافية مشتركة مع مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بقضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ديفيد شينكر، أن هذه العلاقات شهدت في السنوات الأخيرة تطورا مهما، سواء من خلال زيارات مسؤولين رفيعي المستوى من الولايات المتحدة إلى المملكة المغربية، أو التوقيع على العديد من الاتفاقيات، وتطوير التجارة، والتنسيق المشترك.

وأكد السيد بوريطة أن هذه العلاقة قائمة على ثوابت وتاريخ وقيم مشتركة، كما ترتكز على مصالح مشتركة ورؤية منسجمة إزاء مجموعة من القضايا الدولية، مضيفا أن قوة هذه العلاقة تكمن في أن المغرب قد يكون الدولة الوحيدة في منطقتنا التي تمتلك آليات غير مسبوقة في علاقتها مع الولايات المتحدة.

وأضاف لدينا اتفاق للتبادل الحر، وحوار استراتيجي، وإعلان المغرب كشريك استراتيجي خارج حلف شمال الأطلسي، وبرامج للتعاون، وكذا العديد من الاتفاقيات التجارية والثقافية .

واعتبر أن كل هذه الآليات تمنح للعلاقة طابعا خاصا ومتميزا، انطلاقا من الحرص الدائم لجلالة الملك محمد السادس على أن يعزز المغرب، بقدر انفتاحه على شركاء جدد، علاقته مع شركائه التاريخيين، والولايات المتحدة كانت دائما شريكا استثنائيا للمغرب في كل القضايا.

وأشار إلى أن العلاقة بين البلدين قائمة على أربعة ركائز أساسية، تشمل أولا العنصر السياسي الدبلوماسي من خلال الحوار الاستراتيجي وتنسيق مواقف الجانبين التي تظل متقاربة جدا بشأن عدد من القضايا الدولية، وثانيا التعاون الأمني والعسكري المهم بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وكذا التنسيق بين المصالح الأمنية المغربية ونظيرتها الأمريكية انطلاقا من اشتغالهما معا لتحقيق الأمن والاستقرار.

وأكد، في هذا السياق، أن المغرب كان دائما قطب الاستقرار في منطقتي شمال إفريقيا والساحل وفاعلا مركزيا في محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة عبر العالم، مذكرا بأنه، بتعليمات من جلالة الملك محمد السادس، تم التوقيع في شهر أكتوبر على اتفاق يمتد لعشر سنوات في المجال العسكري بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية، على أن تجتمع اللجنة الاستشارية العسكرية، الأسبوع المقبل، لتنزيل عناصر هذا الاتفاق.

وبخصوص الركيزة الثالثة، أشار السيد بوريطة إلى أن اتفاق التبادل الحر مكن من مضاعفة حجم المبادلات الثنائية أربع مرات منذ التوقيع عليه، حيث انتقلت من مليار ونصف إلى أكثر من خمس مليارات دولار من التبادلات التجارية، مبرزا أن هذا التبادل التجاري سيتطور بشكل أكبر مستقبلا تجاه إفريقيا، “ومن هنا يأتي فتح القنصلية في مدينة الداخلة بالنظر إلى هذا التوجه نحو العمق الإفريقي للمملكة المغربية في مجالي التجارة والاستثمار”.

أما الركيزة الرابعة، المتمثلة في المكون الإنساني، فتشمل عناصر مرتبطة بالتكوين من خلال أربع أو خمس مدارس أمريكية تتواجد في مدن المملكة، وكذا اتفاقيات في المجال الثقافي ومنح الدراسة للمغاربة في الولايات المتحدة، مما يساهم في خلق  التفاهم على المستوى الإنساني بين الولايات المتحدة والمملكة المغربية وشعبيهما.

وخلص السيد بوريطة إلى أن كل هذه المرتكزات تمنح طابعا خاصا للعلاقة المغربية – الأمريكية، التي تنتظرها أيام زاهرة مستقبلا انطلاقا من المكتسبات التي تتحقق في كل مرحلة من مراحل العلاقات بين البلدين.

عن majaliss

شاهد أيضاً

بلاغ من حزب الشورى والاستقلال

 نشيد بالمبادرة الملكية لإنقاذ العالم القروي ونحمل السلطات الحكومية مسؤولية التنزيل الأمثل استقبل حزب الشورى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *