الرئيسية / الأسرة و المجتمع / إلى المدعو فهد الشمري: المغاربة لا يعبأون بشتائمك ولا ينتظرون إعتذاراتك

إلى المدعو فهد الشمري: المغاربة لا يعبأون بشتائمك ولا ينتظرون إعتذاراتك

  بقـلـم أحـمـد بلغــازي
 
  تداولت مواقع  التواصل الإجتماعي على نطاق واسع من داخل المغرب وخارجه، “الإعتذار” الذي قدمه الإعلامي السعودي المدعو فهد الشمري، عن الإساءة التي ارتكبها في حق الشعب المغربي ومؤسساته والتدخل الفج والوقح في شؤون سياسية مغربية لا تعنيه.
 
 وكان المدعو فهد الشمري قد أمطر بردود فعل مغربيا وعربيا وتلقى انتقادات قوية من لدن صحافيين عرب وحتى من طرف أطفال ونساء من الأردن وفلسطين ومصر ولبنان، بما جعله ينتبه إلى مكانة المغرب والمغاربة عند أشقائهم العرب، وتبين له الفارق بين درجة التقدير التي يحظى بها الشعب المغربي في محيطه العربي، وصغر حجمه وحجم من أوحوا له بالإساءة للمغاربة في أعين الشعوب العربية.
 
  لكن هذا الإعتذار الملتبس، لم يخل أيضا من غمز ولمز ينم عن حقد دفين.
 
 فقد حاول من خلاله الذبابة الإلكترونية المدعو فهد الشمري، أن يمرر أحقاده مرة أخرى ضد المغرب الذي يشكل عقدة له ولأسياده، بإدعاء النصيحة للمغاربة ليحلوا “مشاكلهم الداخلية بينهم “.
 
  لذا وجب أن ننبه هذا الرويبضة، إلى أن المغاربة لا يريدون منه إعتذارا بأية صيغة كان، لأن شتمهم من طرف متصهين من أمثاله شهادة فخر وليس انتقاصا.
 
  أما ممارسة الشيطنة وإدعاء أن بين المغاربة خلافات، فعليه أن يعرف التالي:
  أولا أن المغاربة إعتمدوا منذ زمن طويل آلية لتدبير الإختلاف بينهم تسمى الديمقراطية، وننصحه أن يكتشف أهمية هذه الآلية وأن يعمل على إيجادها في حجاز قال فيه الرسول الأكرم “هاهنا الفتنة من حيث يطلع قرن الشيطان” والسلام على من اتبع الهدى.

عن majaliss

شاهد أيضاً

طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة يستعدون لإضراب شامل

” مجالس.نت”                      في خطوة تصعيدية، عبرت اللجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة بالمغرب عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *