الرئيسية / أخبار محلية / في اليوم الوطني للمهاجر:حفل لإحياء الذكرى وتقوية الارتباط بالوطن 

في اليوم الوطني للمهاجر:حفل لإحياء الذكرى وتقوية الارتباط بالوطن 

مجالس
 بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر، نظمت “الجمعية التنموية للمغاربة المقيمين بالخارج – إقليم الخميسات” برئاسة السيد عبد الكبير السباك وجمعية أطلس للمغاربة المقيمين بالخارج برئاسة السيد رضوان بلغازي ، حفل شاي على شرف المهاجرين المغاربة من الجالية المقيمة بفرنسا بمدينة مونت لاجولي وضواحيها، وأغلبهم من أبناء إقليم الخميسات.
  وبعد حفل الشاي الذي نظم على شرف الحضور ألقى السيد عبد الكبير السباك كلمة  ترحيبية شكر فيها الحضور رجالا ونساء شيبا وشبابا.
  كما تقدم السيد السباك في معرض حديثه بالشكر للسيد عامل إقليم الخميسات منصور قرطاح ، على المجهودات التي يبذلها طول السنة ،  وليس فقط في الذكرى السنوية لليوم الوطني للمهاجر التي تقام كل  يوم 10 غشت .    واعتبر السيد السباك ان هذه الجهود المشكورة إنما هي لخدمة قضايا ومشاكل المهاجرين .
 كما نوه بسعة صدر السيد العامل ازاء ما يتم عرضه عليه من مشاكل المهاجرين من أبناء إقليم الخميسات ، منوها بما يبذله كل المسؤولين ورؤساء الأقسام والمصالح في مختلف الإدارات بالخميسات ، خدمة لأبناء الجالية، 
    بعد ذلك أخذ الكلمة السيد رضوان بلغازي رئيس “جمعية أطلس للمغاربة المقيمين بالخارج” فشكر بدوره الحضور ، معربا عن إمتنانه لقدومهم وما تحمله بعضهم من عناء السفر لأجل المشاركة في اليوم الوطني للمهاجر .
 وفي نفس السياق  ذكر المتحدث الحضور بأن السيد عامل إقليم الخميسات ، وخلال اليوم الوطني للمهاجر في السنة الماضية ، كان متفهما ومتجاوبا  مع كل أسئلة المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج ، وأنه أعطى تعليماته لجميع رؤساء المصالح من أجل حل ما يمكن حله من مشاكل الجالية المغربية .
 واضاف السيد رضوان بلغازي ،بان السيد العامل مازال مستعدا لمواصلة هذا النهج في تقديم المساعدة من أجل إحداث دار المهاجر بمدينة الخميسات .
 وعدا ذلك ،تطرق المتحدث بإسهاب الى دور الجيل الأول من المغاربة الذين هاجروا إلى أوروبا وقال: “وإذْ نتذكر رواد الهجرة هؤلاء (جيل البُناة) خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، فإنه لا يَسَعُنا إلا أن نقف لهم وقفة إجلال وتقدير وامتنان. لقد كانوا جيل بناء بدون منازع. فقد بنوا وساهموا في بناء اقتصاد أوروبا، كما ساهموا في بناء اقتصاد المناطق التي خرجوا منها، بل وفي اقتصاد المغرب ككل. ولكن ذلك لم يكن بدون عرق وصبر وتضحيات”.
 واضاف:”لقد عاش أفراد هذا الجيل خلال السنوات الأولى من الهجرة ظروفا صعبة وقاسية. كان عليهم التأَقلم مع مناخ قارس لم يألفوه في بلدهم. وكان عليهم التعود على أكل لم يعرفوه  من قبل. كما كان عليهم التواصل مع محيطهم بلغة ليست لغتهم، إضافة إلى الأعمال الشاقة التي زاولوها. وكلها أمور تبين حجم التضحيات التي قدمها هؤلاء الرواد من أجل توفير مستقبل زاهر، ليس لأسرهم الصغيرة فقط، بل وللمناطق التي خرجوا منها ولوطنهم ككل.”
  هذا وقد ترك هذا الترحيب والاهتمام الذي لمسه حضور الحفل من ابناء الجالية المغربية ، اثرا إيجابيا في نفوسهم بما يعنيه ذلك من تقوية الارتباط بوطنهم وتكوين فكرة إيجابية عن تفاعل المسؤولين مع مشاكلهم ومطالبهم .
  وفي ختام الحفل رفعت برقية باسم كل الحضور الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،عبر فيها الحضور عن تعلقهم بأهداب العرش العلوي المجيد والدعاء لجلالته بموفور الصحة والعافية .

عن majaliss

شاهد أيضاً

أكادير.. المغرب واليابان يعززان تعاونهما في مجال تربية المحار

قام خبراء من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جيكا)، أمس الأحد، بزيارة إلى موقع مشروع تيغرت- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *