الرئيسية / سياسة / عيد العرش وثورة الملك والشعب.. عيدان أغران في تاريخ مجيد

عيد العرش وثورة الملك والشعب.. عيدان أغران في تاريخ مجيد

بقلم: أحمد بلغازي

في إطار احتفال المغاربة بملاحمهم  الوطنية، وبعد عيد العرش المجيد الذي جدد فيه الشعب المغربي البيعة للجالس على عرش المملكة الشريفة جلالة الملك محمد السادس نصره الله، جريا على عادة أسلاف هذه الأمة المغربية العتيدة، احتفل الشعب المغربي أمس الأحد  الموافق للعشرين من غشت الجاري، بملحمة أخرى لها في تاريخ المغاربة ووجدانهم منزلة خاصة، وأعني هنا ثورة الملك والشعب.

وهنا أريد فقط أن أقف على شيء مهم جدا، إذ لا بد من التأكيد على المشترك بين هاتين الملحمتين التاريخيتين في حياة الأمة المغربية.

فإذا كان عيد العرش المجيد، مناسبة لتجديد البيعة إلى الجالس على عرش المملكة، فإن ثورة الملك والشعب هي ذكرى وطنية لانتفاضة شعبية مغربية، تحرك فيها المغاربة عن بكرة أبيهم: بأغنيائهم وفقرائهم، بعلمائهم وعامتهم برجالهم ونسائهم لفرض إرادتهم على المستعمر رغم فارق القوة والإمكانيات.

ففي غشت عام 1952، حين حاول المستعمر التطاول على الملك الشرعي، الذي  خصه الشعب المغربي بالبيعة والولاء، كانت بملحمة 20 غشت، موقعة تاريخية للشعب المغربي في دفاعه عن مؤسسته الملكية ممثلة بملكه الشرعي أنذاك والد الأمة محمد الخامس قدس الله روحه، وهي الموقعة التي قدم فيها الشهيد علال بن عبد الله نفسه نداء لملك البلاد الشرعي، بالإجهاز على محمد بنعرفة (دمية الاحتلال).

فكانت ملحمة 20 غشت الشرارة التي اشتعلت بها نار المقاومة ضد الاستعمار، رفضا لكل مساومة على الفصل بين استقلال البلاد وعودة الملك الشرعي من منفاه إلى سدة العرش الذي تقلد أمره ببيعة شعبه، وبولاء وإخلاص من هذا الشعب المغربي العريق والأصيل.

هكذا إذن، تكاملت وتظافرت معاني هاتين الملحمتين في تاريخ هذه الأمة تحصينا للثابت الوطني الذي حبا الله به هذا البلد الأمين ، والمخلص في شعار : “الله الوطن الملك”

عن majaliss

شاهد أيضاً

بوريطة يوقع ونظيرته اليابانية مذكرة لتعزيز التعاون في عدة مجالات

“مجالس.نت” وقع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ونظيرته اليابانية، يوكو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *