الرئيسية / سياسة / عن أي حصيلة سيصفق البرلمان للحكومة؟
Chambre des représentants: Questions orales adressées à M. Aziz Akhannouch

عن أي حصيلة سيصفق البرلمان للحكومة؟

“مجالس.نت”

يعقد مجلس البرلمان، كما أشرنا إلى ذلك في خبر ضمن مواد العدد، جلسة عمومية تعرض خلالها الحكومة حصيلتها ، وهي على بعد خطوات من نهاية ولايتها التي تستعجلها فئات عريضة من الشعب المغربي وتتمناها اليوم قبل غد.

إن هذه الحصيلة الحكومية، ومهما كان رأي مجلسي البرلمان فيها، إلا أن أنظار الرأي العام تنظر إليها من خلال التظاهرات التي ستطال كل القطاعات بدون استثناء تقريبا.

بل وأن اللافت في هذه المظاهرات أنها تجمع كل الفعاليات النقابية بما فيها نقابات موالية لأحزاب تشارك في الحكومة نظير الاتحاد العام للشغالين والاتحاد المغربي للشغل الذي تجتمع فيه كل المتناقضات، من أحرار ويساريين إضافة إلى حزب في المعارضة البرلمانية.

فكل النسيج النقابي سيصرخ أمام البرلمان ليندد بعجز الحكومة وهي تتحدث عن إنجازاتها داخل قاعة في البرلمان.

فعن أي إنجاز ستتحدث الحكومة يا ترى لينال رضى أغلبيتها في البرلمان والحال أن الأغلبية الساحقة من الشعب تحتج وتصرخ بأعلى صوتها؟

أكيد أن أبرز العناوين التي ستثيرها الحكومة وهي تعرض حصيلتها سيكون هو: ” الدولة الاجتماعية”.

ومهما كان رأي وأقوال البرلمانيين داخل قاعتها ، إلا أن ذلك لن يزيد أو ينقص من القناعة التي أصبحت راسخة لدى الرأي العام، التي روجت لها الحكومة أكثر مما يحتمله الواقع، أمام الحقيقية الماثلة للعيان.

فاليوم، لاعين ترى ولا أذن تسمع إلا لمهزلة ما سمي بالدعم الاجتماعي، حيث تراجعت الحكومة عن تنفيذه بالشكل المطلوب، وابتدعت لإحباط هذا المشروع عراقيل تحت مسمى “المؤشر ” الذي أصبح نكتة  يتندربها المواطنون.

وهي نكتة لا تقل طرافة مرة، عن “المؤشر” الأخر الذي نزعت به من المواطنين الفقراء الاستفادة من نظام راميد تحت خدعة اسمها “أمو AMO ” لتنتزع الحكومة بعد ذلك من فئة واسعة من المستفيدين بذريعة “المؤشر” هذا “المكسب” المزعوم.

فعن أي دولة اجتماعية ستتحدث الحكومة في حصيلة يراها المواطنون “حصلة”؟

عن majaliss

شاهد أيضاً

القضاء يتحرك بقوة ضد الفساد والتحقيق يشمل واليا ومسؤولين

“مجالس.نت” قبل أسبوع من ألان ، أمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف في مراكش  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *