الرئيسية / أخبار محلية / تنغير .. نتائج إيجابية للتعليم الأولي ضمن مجهودات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

تنغير .. نتائج إيجابية للتعليم الأولي ضمن مجهودات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 

أدت المجهودات التي تبذلها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بشراكة مع عدة مؤسسات على مستوى إقليم تنغير، إلى تحقيق نتائج إيجابية تروم النهوض بالتعليم الأولي بالإقليم.

وتعتبر تجربة هذا الإقليم نموذجية من حيث تشييد عدد من وحدات التعليم الأولي التي رأت النور في العالم القروي الذي يحتاج أطفاله إلى مثل هذا الدعم التربوي والتعليمي.

وفي هذا الإطار، قال السيد جمال المجبري، المسؤول الإقليمي للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي، إنه تم، في سياق تفعيل العقد المبرم بين اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتنغير والمؤسسة، برمجة وافتتاح 85 وحدة للتعليم الأولي خلال سنة 2019.

وأبرز السيد المجبري، في تصريح له، أن ذلك يعني فتح 98 من الأقسام الموزعة بين مختلف الجماعات الترابية بالإقليم، مع الاستفادة بالمجان، مما مكن من إحداث أكثر من 100 منصب شغل.

وأشار إلى أن جميع المجهودات المبذولة تندرج في إطار تنفيذ البرنامج الرابع من المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي جلعت من دعم التعليم الأولي محورا أساسيا، مضيفا أن التعليم الأولي قاعدة صلبة تمكن الأطفال من اكتساب المهارات والكفاءات التعليمية التي تنعكس بشكل إيجابي على مسارهم الدراسي.

من جهته، قال السيد محمد رفقي، رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم تنغير، في تصريح مماثل، إن برنامج سنة 2020، المندرج في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم، يتضمن برمجة 92 قسما، ضمنها تأهيل 37 قاعة متواجدة بالوحدات الحالية، وبناء 55 قسما جديدا.

وأبرز السيد رفقي الجهود التي تبذلها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم من أجل النهوض بالتعليم الأولي، خاصة في المناطق القروية، من خلال تفعيل البرنامج الرابع من المرحلة الثالثة للمبادرة.

وتعد وحدة التعليم الأولي بدوار أزرو التابع للجماعة الترابية ايت واسيف بقلعة مكونة (يبعد عن قلعة مكونة بتسع كيلومترات) من بين الوحدات التي افتتحت خلال السنة الماضية من أجل تعزيز العرض الخاص بالتعليم الأولي بالإقليم.

وتتكون هذه الوحدة من قسمين، يضم الأول الأطفال الذين يبلغون من العمر أربع سنوات، وعددهم 27 طفلا، والثاني يهتم بالأطفال الذين بلغوا عمر الخمس سنوات (30 طفلا)، تحت إشراف مربيتين تلقتا تكوينا معمقا أشرفت عليه المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي حول كيفية التعامل مع الأطفال وسبل تعليمهم.

كما تضم وحدة تيزي بالجماعة الترابية ايت سدرات السهل الغربية (قلعة مكونة) قسمين (26 طفلا بالقسم الأول، و28 طفلا بالقسم الثاني)، تحت إشراف مربيتين تلقتا أيضا تكوينا لمدة 20 يوما وزودتا بالأدوات والتجهيزات الضرورية للسير العادي للمجال التربوي في هذه الوحدة.

ويأتي تكوين هاتين المربيتين في إطار سلسلة من الدورات التكوينية التي تنظم من قبل شركاء المبادرة الوطنية للتنمية البشرية لفائدة المربين والمربيات الذين يتم تزويدهم بمجموعة من المهارات التي تؤهلهم للتعامل مع أطفال ما قبل التمدرس.

ويطبق المربون والمربيات البرامج التربوية المعترف بها من قبل وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، مع تزويدهم بدليل المربي والعدة البيداغوجية المساعدة على التكوين والتربية.

ويتم تنفيذ البرامج الخاصة بالتعليم الأولي بإقليم تنغير بشراكة مع المجتمع المدني الذي يساهم بدوره في إنجاح هذا الورش التربوي الهام، وفق خطة إقليمية تهدف إلى تعزيز هذا النوع من التعليم وتطويره.

وفي هذا الصدد، قال عبد العزيز ايت بو، رئيس جمعية إبراحن للتنمية (قلعة مكونة)، إن الاهتمام بالتعليم الأولي يندرج في صلب أعمال الجمعية التي تسعى إلى تحقيق الأهداف المرجوة في إطار شراكة مع الجماعات الترابية بالمنطقة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وعبر عن سعادته بهذه التجربة التربوية التي تساهم فيها الجمعية بالإشراف على وحدات للتعليم الأولي، ضمنها وحدة إبراحن التي ابتدأ التسجيل بها في 13 فبراير الجاري لاستقبال أطفال المنطقة.

يذكر أن البرنامج الرابع من المرحلة الثالثة للمبادرة يهدف إلى الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة لاسيما من خلال تحسين الوضعية الغذائية والصحية للأم والطفل، وتعميم التعليم الأولي في المناطق القروية والبعيدة، وتشجيع التفوق المدرسي، ومحاربة الأسباب الرئيسية للهدر المدرسي.

عن majaliss

شاهد أيضاً

أكادير.. المغرب واليابان يعززان تعاونهما في مجال تربية المحار

قام خبراء من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جيكا)، أمس الأحد، بزيارة إلى موقع مشروع تيغرت- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *