الرئيسية / أخبار محلية / وداعا سنة الاحزان  والى غير رجعة 

وداعا سنة الاحزان  والى غير رجعة 

 بقلم احمد بلغازي
 
       تودع بلادنا سنة 2020 ،التي تعتبر بانها كانت اقسى سنوات العقود الاخيرة ، بفعل الوباء الذي حل بالعالم تحت مسمى كورونا او كوفيد 19 كما اصبح متعارفا على هذا الوباء عالميا. 
 واذا كانت سنة 2020 ستبقى عالقة بذاكرة كل الشعوب والامم بسبب هذا الوباء وآثاره على الاقتصاد العالمي والعلاقات المجتمعية وعلى السياحة والمهن العامة والخاصة وبقية مناحي الحياة ،فمما لا شك فيه ،انها ستبقى عالقة باذهاننا نحن المغاربة ،برحيل العديد من وجوه النخبة المغربية في المجالات الاكثر حضورا في الحياة العامة. 
  ففي هذه السنة ودعنا مجموعة كبيرة من الاعلاميين البارزين والفنانين واطباء مرموقين وقضاة مشهود لهم بالكفاءة ،وكان آخر وجه مرموق معروف بتاريخه النضالي  ،وحبه لوطنه المرحوم الاستاذ محمد الوفا وزير التعليم السابق ووزير الاقتصاد الاجتماعي والحكامة ،والسفير السابق ايضا في ايرانجوالهند والبرازيل،والذي يكفيه فخرا ماشهد له به جلالة الملك محمد السادس حفظه الله في برقية التعزية التي بعث بها جلالته الى اسرة الفقيد. .
  وهكذا يكون الراحل محمد الوفا،قد ختم سلسلة  كل الراحلين عن دنيانا في هذه السنة الكئيبة والموشحة بالسواد. 
  لكن رغم كل الاحزان التي خلفتها هذه السنة ،الا انه من لطف الله وبفضله ،خلفت لنا نحن المغاربة نقط ضوء ومنجزات نحمد الله عليها ،تتمثل في نجاح الدبلوماسية المغربية بقيادة جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ، من توسيع دائرة الاعتراف الدولي بسيادة المغرب على كافة أراضيه الجنوبية ، اضافة الى ما خفف به جلالته على شعبه من الآثار السلبية لسنة الجائحة هذه من مبادرات وقرارات ذات طابع اقتصادي واجتماعي ،و هي نقطة الضوء التي اخترقت بها بلادنا احزان الرحيل شبه الجماعي لعشرات الاعلاميين والفنانين والأطباء ممن يحظون بمكانة خاصة في قلوب المغاربة .فلهؤلاء الراحلين الاعزاء الرحمة والمغفرة ،ونسأل الله ان يستبدلنا باحزان هذه السنة افراحا ومسرات وتقدما وازدهارا لبلادنا في السنة الجديدة ومابعدها وكل عام وانتم بالف خير.

عن majaliss

شاهد أيضاً

أكادير.. المغرب واليابان يعززان تعاونهما في مجال تربية المحار

قام خبراء من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جيكا)، أمس الأحد، بزيارة إلى موقع مشروع تيغرت- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *