الرئيسية / أخبار عامة / يوم إفريقيا العالمي.. مجلس النواب يدعو لتجسيد التضامن مع القارة في مكافحتها لكورونا

يوم إفريقيا العالمي.. مجلس النواب يدعو لتجسيد التضامن مع القارة في مكافحتها لكورونا

دعا مجلس النواب إلى تجسيد التضامن مع القارة الإفريقية في مكافحتها لجائحة “كوفيد 19″، وذلك بمناسبة الاحتفال بيوم إفريقيا العالمي.

وجدد المجلس، بهذه المناسبة، نداءه إلى المجموعة البرلمانية الدولية إلى “السعي لدى حكومات البلدان خاصة الغنية منها، إلى إظهار روح التضامن وتقاسم إمكانيات مواجهة الوباء وخاصة من حيث اللقاحات ووسائل الوقاية والتشخيص”، مثمنا مبادرات صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتضامنة والداعمة – بالملموس – للعديد من البلدان الإفريقية وهي تكافح الجائحة، وعلى دعوة جلالته المجموعة الدولية إلى دعم بلدان القارة المحتاجة للدعم، إعمالا لواجب التضامن العالمي والإنساني .

 وحسب بلاغ لمجلس النواب فإن الضمير البرلماني العالمي ممتحن إزاء معاناة ملايين الأفارقة وهم يواجهون الوباء الذي انضافت تداعياته إلى انعكاسات الاختلالات المناخية والتصحر واللجوء والهجرات القسرية.

 وسجل أن يوم إفريقيا العالمي يحل هذه السنة، وللعام الثاني، في سياق خاص مطبوع بالأساس بانتشار جائحة “كوفيد 19” وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية، لافتا إلى أنه رغم إمكانياتها المحدودة، فقد أبانت العديد من بلدان القارة عن روح المسؤولية في التصدي للوباء بالحرص على احترام الاحترازات الضرورية للوقاية وبالتضامن.

 وأبرز البلاغ أنه إذا كانت قيادة جلالة الملك للمغرب، وهو يكافح الوباء على المستويات الصحية والاقتصادية والاجتماعية، قد أكدت تفرد النموذج المغربي ونجاعة الاستراتيجية المغربية المحاطة برعاية ملكية خاصة، فإن نجاحات أخرى قد تحققت على مستوى القارة، ” إلا أن ذلك لا يعفي المجموعة الدولية من واجب التضامن وإسناد شعوب إفريقية عديدة لا تزال لم تحصل على اللقاحات الضرورية وعلى الإمكانيات المادية والمالية واللوجيستيكية لمكافحة الجائحة وتداعياتها “.

 من جهة أخرى، اغتنم المجلس، هذه المناسبة، التي دأب على إحيائها منذ 2017، للتذكير بمساهمة المملكة في ضخ دينامية جديدة في مؤسسات الاتحاد الإفريقي، خاصة منذ عودة المغرب في يناير 2017 إلى أسرته المؤسسية الإفريقية.

  وقد توجت هذه العودة، يبرز البلاغ، الديناميات والعمل الجبار الذي قاده في الميدان صاحب الجلالة الملك محمد السادس في القارة الإفريقية المتمثل في الزيارات الرسمية التي قام بها جلالته إلى عدة بلدان إفريقية، وفي الاتفاقيات الثنائية التي أشرف جلالته على التوقيع عليها، والمشاريع المشتركة التي أشرف على إطلاقها وتتبعها مع أشقائه رؤساء الدول الإفريقية.

 وتابع أن “بلادنا تحرص، بقيادة جلالة الملك وعلى أساس رؤيته للتعاون الإفريقي، على تنفيذ سياسات للتعاون الثنائي ومتعدد الأطراف تتأسس على الربح المشترك والشراكات المنتجة والتنمية الدامجة والمستدامة وتقاسم الخبرات وإعطاء مضمون عملي للتعاون جنوب – جنوب بما يلبي طموحات وحاجيات شعوب القارة في الشغل والكرامة والاستفادة من إمكانياتها وتوظيفها في انبثاق إفريقيا جديدة “، مشيرا إلى أن ” تموقع بلادنا الإفريقي، الذي يرسيه جلالة الملك وفق رؤية تضامنية قارية، قد وضعنا أمام مسؤولية الإسهام المؤسساتي البرلماني في الارتقاء إلى مستوى المنجز الملكي في إفريقيا “.

وخلص البلاغ إلى أنه “حرصنا على توطيد علاقاتنا مع البرلمانات الوطنية الإفريقية، وفي الإطارات الثنائية البرلمانية متعددة الأطراف على أساس المأسسة وإبرام الاتفاقيات وهيكلة الشعب البرلمانية الوطنية ومجموعات الصداقة البرلمانية وتنظيم منتديات موضوعاتية حول القضايا التي نترافع بشأنها في المنظمات البرلمانية الدولية لفائدة إفريقيا من قبيل الهجرة والمناخ والشراكة من أجل التنمية وقضايا النساء والشباب وامتلاك التكنولوجيات الجديدة “.

عن majaliss

شاهد أيضاً

بلاغ من حزب الشورى والاستقلال

 نشيد بالمبادرة الملكية لإنقاذ العالم القروي ونحمل السلطات الحكومية مسؤولية التنزيل الأمثل استقبل حزب الشورى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *