الرئيسية / سياسة / نظام العسكر يحصد في القمة ما زرعه مع المغرب

نظام العسكر يحصد في القمة ما زرعه مع المغرب

  • أحمد بلغازي

أبلغت الرئاسة الجزائرية على مدار الأسبوع الماضي برسائل من قبل العديد من قيادات الدول العربية، يخبر فيها ملوك ورؤساء دول عربية قصر المرادية بعدم حضورهم الشخصي.

فبعد ولي العهد السعودي، اعتذر عن الحضور كل من الأمير زايد بن سلطان وملك البحرين، وسلطان عمان والرئيس اللبناني ميشيل عون وأمير دولة الكويت، في انتظار اعتذار رسمي من  قيادات عربية وازنة أخرى، مثل رئيس جمهورية مصر العربية والملك عبد الله ابن الحسين ملك الأردن.

وهذان الأخيران صار في حكم المؤكد أنهما لن يحضرا القمة العربية في الجزائر، والتي كان قصر المرادية يسعى جاهدا إلى أن يستغلها للترويج لصورته المزيفة داخليا وإقليميا.

ولذلك اختار النظام الجزائري أن تتزامن هذه القمة في الأول والثاني من نوفمبر القادم، والذي لم تعد تفصلنا عنه سوى بضعة أيام، مع الاحتفال بذكرى وطنية جزائرية.

وكان النظام الجزائري قد ركز كل جهده لمدى عام كامل على جمع القادة العرب في الجزائر لهذه القمة التي تأجلت لدورتين، وسماها “قمة لم الشمل”.

ومن أجل التمهيد “لإنجاح هذه البهرجة، أقدم النظام الجزائري على التنازل عن العديد من شروطه وما يسميه “مواقف”.

فقد تنازل عن اشتراط حضور سورية للقمة والتمس من الرئيس السوري أن ينوب عنه في هذا التنازل وهو ما حدث ، حيث أعلنت سورية مبكرا أنها لن تحضر القمة، لإفساح المجال أمام النظام الجزائري كي يغرى القادة العرب المعترضين على الحضور السوري، ليحضروا ما سماه قصر المرادية “قمة لم الشمل”.

وإذا كان لابد من إدلاء بملاحظات حول أسباب فشل النظام  الجزائري في المراهنة على هذه القمة ليخرج منها أمام الشعب الجزائري بمظهر القوة العربية والافريقية “الضاربة” كما يسمي هذا النظام نفسه، فيمكن أن نلخصها في التالي:

من أبرز هذه الملاحظات التي تدل على إفلاس هذا النظام، تتمثل في الإهانات التي تلقاها من ملوك ورؤساء الدول العربية المعتذرين عن الحضور الشخصي:

فقد اختار أغلبهم أن لا ينيبوا عنهم الكثير سوى شخصيات من الدرجة الخامسة مثل “نائب رئيس وزراء أو نائب رئيس حكومة”.

من الملاحظات كذلك أن قصر المرادية ارتكب خطأ فادحا عند ما حاول التقليل من تأثير اعتذار ولي العهد السعودي، فأصدر قصر المرادية بيانا متسرعا زعم فيه أن ولي العهد السعودي لن يحضر لأسباب صحية، وهو ما نفاه بيان من وكالة الأنباء السعودية في هذا الموضوع، حيث لم يربط غياب ولي العهد السعودي بالأسباب التي أشار إليها البيان الجزائري، وجاء الرد السعودي بعد 15 عشر دقيقة فقط على صدور البيان الرئاسي الجزائري.

عن majaliss

شاهد أيضاً

بإذن من الملك، رئيس المجلس العلمي الأعلى، يعقد دورته يومي 22 و 23 دجنبر الجاري بالرباط.

“مجالس.نت/و.م.ع” بإذن من الملك محمد السادس، رئيس المجلس العلمي الأعلى، يعقد المجلس دورته العادية الثانية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *